صحيفة جديد العرب الدولية
السبت 18 نوفمبر 2017

جديد الأخبار


لإضافة خبر/مقالة

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
ملفات وتقارير
عبدالحسين عبدالرضا في وداع الفن النزيه
عبدالحسين عبدالرضا في وداع الفن النزيه
03-09-17 10:47
المجلة العربية:
ما الذي فعله الفنان الكويتي الكبير عبدالحسين عبدالرضا ليقف له الخليج العربي كاملاً ومعه معظم بلدان الطيف العربي وهو يودع عمره الأول راحلاً إلى عمره الثاني الذي وُلد فيه كبيراً مكتملاً؟!
يُجيب سجل الراحل الكبير الفنان عبدالحسين عبدالرضا عميد الكوميديا الخليجية بأكثر من 50 عاماً طواها في سجل الكتاب الفني صانعاً للفرح وباثاً للبهجة ومشيعاً للحب والابتسامات، دون أن يتلوث يوماً ما على امتداد نصف قرن من الفن والإبداع بشحناء المذهبية وصراعات الطائفية أو تجاذبات السياسة وعصبيات الحدود والجغرافيا والجهات والاتجاهات.
يرحل (العلم)، بحسب ما وصفه الفنان السعودي الكبير ناصر القصبي، بعد أن نقش سر خلود الفنان بمحبة الناس، السر المتمثل في (الفن للفن)، نزيهاً من كل شيء عدا الفن ورسالة الفنان.
برحيل أيقونة الفن الخليجي النزيه (أبو عدنان) تكون الثقافة الخليجية والعربية قد خسرت حلقة فريدة قلّ أن تتكرر، ففي مسيرته يرحمه الله تلتقي ثلاثة أجيال على الأقل: الأول الجيل السابق لجيله، الجيل الذي استقبل فنان الابتسامة العفوية وهو شاباً يافعاً، ثم الجيل الذي جايله في مسيرته الفنية، يليهما الجيل الشاب الذي يرى في الفقيد أستاذ مرحلة وقائد مدرسة، وهذا ما كشفت عنه منصات التواصل الاجتماعي التي ألهبها نبأ رحيل فنانها المفضل من مختلف الأعمار والأجيال والفئات والثقافات.
محطات من مسيرة نصف قرن من الفن النزيه
ولد الفنان الكويتي عبدالحسين عبدالرضا في منطقة شرق التابعة للعاصمة الكويتية في 15 يوليو من العام 1939 وترتيبه السابع بين 14 أخ، ومع أن بداية حياته المهنية لم تكن في مجال الفن على الإطلاق إلا أنه نجح لاحقاً في التميز والإبداع في التمثيل المسرحي والتلفزيوني، وحصل على ألقاب كثيرة، أبرزها (أبو الكوميديا).
بعد إتمامه مرحلة الدراسة الثانوية سافر إلى مصر لتعلم فنون الطباعة، وتابع ذلك في ألمانيا أيضاً، ومن ثم عاد إلى الكويت ليتدرج في الوظائف الحكومية، ووصل إلى منصب مراقب عام قسم الطباعة في وزارة الإعلام الكويتية.
بدأ مشواره الفني في العام 1961 من خلال مسرحية (صقر قريش)، وكان في ذلك الوقت بديلاً عن ممثل آخر، ونجح في إثبات نجاحه في ذلك الدور ليبدأ بذلك مسيرة مسرحية حافلة، حيث وصل عدد المسرحيات التي قام بتأديتها إلى 33 مسرحية من أبرزها: باي باي لندن، بني صامت، عزوبي السالمية، على هامان يا فرعون، وحققت أعماله نجاحاً كبيراً على المستوى المحلي والعربي. أما عن أعماله التلفزيونية فكان أبرزها (درب الزلق) أحد أشهر المسلسلات الخليجية على الإطلاق والذي تم إنتاجه عام 1977 وتتم إعادة عرضه بشكل دوري على كثير من القنوات إلى اليوم.
أما آخر ظهور تلفزيوني له فكان ضيف شرف في مسلسل سيلفي 3 الذي عرض في رمضان 1438 / 2017 ، كما كانت له تجارب في الكتابة في مسلسل (الأقدار) ومسرحية (عزوبي السالمية)، وكانت له تجارب أخرى في مجال التلحين والغناء والتأليف المسرحي والتلفزيوني والإنتاج الفني أيضاً؛ فهو مؤسس قناة (فنون) الكويتية المختصة بالكوميديا في العام 2006، وكان يمتلك صوتاً جميلاً جعله يتميز في غناء الأوبريت.

 


خدمات المحتوى


تقييم
8.75/10 (3 صوت)

مع جديد العرب .. جرب



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة جديد العرب الدولية
صحيفة جديد العرب الدولية


الرئيسية |الصور |الأخبار |راسلنا | للأعلى