فن

الممثلة عبير بيبرس تدخل في نوبة بكاء شديدة خلال آخر جلسة لتجديد حبسها

المصدر

الممثلة عبير بيبرس تدخل في نوبة بكاء شديدة خلال آخر جلسة لتجديد حبسها

قالت مصادر أمنية إن الممثلة عبير بيبرس دخلت في نوبة بكاء شديدة خلال آخر جلسة لتجديد حبسها أمام قاضي المعارضات في محكمة جنوب القاهرة في زينهم بتهمة القتل العمد لزوجها داخل منزل الزوجية في البساتين بزجاجة مكسورة خلال مشاجرة جمعتهما قبل الجريمة بدقائق، وقالت المتهمة إن سبب بكائها أن زوجها القتيل جاءها في "المنام" وكان يبكي وهو ينزف.وأضافت المصادر أن بكاء الممثلة كان أمام قاضي المعارضات الذي جدد حبسها على ذمة التحقيق لمدة 15 يوما، وقالت والدموع تنهمر من عينيها بعد مرور ما يقرب من 150 يوما على جريمتهما التي نفذتها في مطلع شهر يوليو الماضي: "أنا غلطانة وخدت عقابي مكنتش متخيلة إن الموضوع هيوصل للقتل".

وأضافت المتهمة أنها نفذت الجريمة بالمصادفة ليلة ارتكاب الجريمة، بغرس زجاجة في صدره، ليلقى حتفه ، بعد أن صفعها على وجهها، فلم تتمالك نفسها، وفقدت أعصابها وأمسكت زجاجة، بعد أن كسرت رقبتها ثم غرستها في جسده، فسقط على الأرض فاقدا للوعي، ومات إثرها داخل المستشفى.وفي سياق متصل اتهم والد المجني عليه عمرو السيد عبدالله، 42 سنة، صاحب شركة بترول، زوجته الممثلة عبير بيبرس بالتخطيط المسبق للجريمة، وأن حديثها عن أنها حدثت نتيجة مشاجرة "محض افتراء"، وتساءل: "كيف تكون هناك مشاجرة بينهما وتقوم هي بطعنه بمنتهى السهولة دون أن يقاومها؟".

وأضاف والد المجني عليه، أمام النيابة العامة، أن المتهمة أجبرت ابنه على تحويل زواجها العرفي إلى رسمي، بعد سرقتها مستندات هامة من مكتبه، وظلت تساومه حتى نفذ طلبها وتزوجها رسميا، ودفع لها مليون جنيه قيمة المهر وطلق زوجته الأولى "مي" تلبية لرغبة المتهمة أيضا.وقال إن المتهمة دخلت في خلافات كثيرة مع نجله بسبب طمعها في أمواله، وإنها طلبت منه مصروفها للمنزل 150 ألف جنيه في الشهر، وكان هذا آخر خلاف بينهما قبل الجريمة بأسابيع، مشيرا إلى أنها كانت ترغب في الطلاق حتى تأخذ مليون جنيه قيمة مؤخر الصداق، وفقا لأقواله.

تلك المعلومات التي وردت على لسان والد الزوج، أنكرتها الزوجة المتهمة عبير بيبرس، وأقرت أن سبب خلافها مع زوجها عدم تنفيذه لطلباتها ومحاولته الرجوع إلى زوجته الأولى، مضيفة أنه قبل الحادث بـ10 دقائق حدثت بينهما مشاجرة، وأنه دفعها بيديه فسقطت على الأرض، فأمسكت بزجاجة مكسورة وغرستها في صدره، فسقط فاقدا للوعي.وأنكرت المتهمة ما جاء على لسان والد الزوج، بالتخطيط المسبق للجريمة، موضحة أنها حدثت بالمصادفة، بعد أن صفعها على وجهها، إذ لم تتمالك نفسها، وفقدت أعصابها وأمسكت زجاجة، بعد أن كسرت رقبتها ثم غرزتها في جسده، فسقط على الأرض فاقدا للوعي، ومات إثرها داخل منزل الزوجية.

وأفادت تحقيقات النيابة، بأن المشاجرة التي جمعت الممثلة وزوجها وسرعان ما سقط الزوج قتيًلا، بعد أن غرست الزوجة في صدرة زجاجة مكسورة، تسببت في إحداث نزيف حاد ومات على إثرها.كان قسم شرطة البساتين في القاهرة، تلقى بلاغاً من الأهالي، بوجود عمرو السيد عبدالله، 42 عاما، رجل أعمال وصاحب شركة بترول، مقتولا داخل شقته في شارع شوقي عبد المنعم، وبالانتقال والفحص، تم العثور على جثته، وبفحصها، وتبين أن بها إصابات عبارة عن جرح طعني نافذ بالصدر، وتم نقله إلى مشرحة النيابة بزينهم.

قد يهمك أيضا:

الاعترافات الكاملة للفنانة عبير بيبرس في قضية قتل زوجها
الممثّلة عبير بيبرس تعترف بقتل زوجها باستخدام زجاجة مكسورة

عن مصدر الخبر

المصدر

Editor

Ads Here