اقتصادالمغرب

الخط البحري بين ميناء طنجة و بريطانيا يختصر الزمن و يعد بتعزيز التبادل التجاري بين البلدين

المصدر

الخط البحري بين ميناء طنجة و بريطانيا يختصر الزمن و يعد بتعزيز التبادل التجاري بين البلدين

أكدت أوساط بريطانية مطلعة أن “المغرب والمملكة المتحدة سيطلقان قريباً و لأول مرة خطًا مباشرًا للنقل البحري بين البلدين خلال الشهر الجاري ، و قالت المصادر ان من شأن هذا الانجاز إختيار عدد الأيام التي يستغرقها وصول البضائع من بلد إلى آخر من ستة إلى ثلاثة أيام. ووصف السفير البريطاني المعتمد في المغرب، سيمون مارتن الخط، الذي سيربط بين ميناء طنجة المتوسط المغربي العملاق، وميناء بول جنوب المملكة المتحدة، بأنه سيكون الأول بين البلدين وسيكون له تواتر أسبوعي”.
ويأتي تحديد موعد انطلاق الخط البحري، في الوقت الذي كان المغرب قد وقع مع بريطانيا اتفاقية من أجل تطبيق مؤقت لشراكة تجارية بين البلدين أصبحت سارية المفعول من منذ مطلع كانون ثاني يناير من العام الحالي .وسيتم بموجب هذا التوقيع، سيتم ضمان تواصل المبادلات التجارية بنفس الامتيازات التي يتمتع بها المغرب تجاه دول الاتحاد الأوروبي، و وذلك رغم الانسحاب الرسمي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي منذ بداية العام الماضي .ومن شأن إفتتاح الخط البحري الجديد بين مدينة طنجة على البحر الأبيض المتوسط” والميناء البريطاني ، سيقطع الرحلة بي لنقل البضائع عبر البر بين البلدين في إختصار الوقت الى النصف الذي كان في السابق .وتعد بريطانيا الشريك الثامن للملكة المغربية ، حيث يستورد الخضر والفواكه المغربية، ووصلت قيمة إجمالي وارداته في سنة 2020 ما مجموعه 180 مليون جنيه إسترليني. وكان السفير البريطاني في المغرب قد أوضح في تصريحات سابقة، أن 25 في المائة من واردات الطماطم و75 في المائة من الفواكه الحمراء المستهلكة في بريطانيا تأتي من المغرب، بعدما كانت بريطانيا تستوردها من اسبانيا قبل خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.وتعتبر بريطانيا في سنة 2020 السوق الثاني للصادرات المغربية من الطماطم، ومن المرتقب أن يزيح المغرب إسبانيا من المرتبة الأولى في الصادرات نحو بريطانيا مع إقتراب نهاية هذا العام.

قد يهمك ايضا

العثماني يعتبر أن انتخابات المغرب "مهمة وتجري في سياقات خاصة"

المغرب يقرر اعتماد بطاقة الهوية حصرياً للتصويت في اقتراع اليوم

عن مصدر الخبر

المصدر

Editor

Ads Here