السعودية

إنه عصر ما بعد العولمة يا سادة

المصدر

أرجو ألا يمل أحد من تكرار من يكتب أو يتكلم، عن حلاوة التنوع في حياة الناس، سواء أكان ذلك في الثقافات، أو المعتقدات، أو الأفكار، أو حتى الأديان؛ فهذا الأمر منصوص على أنه واقع لا يمكن لبشر تغييره، في كتاب يتلى إلى يوم الدين: {وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون}، وفي سورة هود: {ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين}، وفي سورة النحل، {ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسألن عما كنتم تعملون}، وفي سورة الشورى: {ولو شاء الله لجعلهم أمة واحدة ولكن يدخل من يشاء في رحمته والظالمون ما لهم من ولي ولا نصير}..
لعل من أجمل ما في الاختلاف الذي شاءه الخالق، جل جلاله، أن الاختلاف لا يمس جوهر البشر، بأي حال، فالناس جوهرهم واحد، وما فيهم من تنوع نعمة كبرى، وميزة عظمى، وصوت العقل هو الذي يستحق أن يعلو، ولا ينبغي أن يعلى عليه، وكما يقول العوام: «من عقله في راسه يعرف خلاصه»، وهذا الخلاص مرهون بالتوازن في كل جانب من جوانب الحياة، والدخول مع الناس في هذه الحياة الواحدة، والتعاون من أجل أن تستقر الدنيا، وأن يزدهر الوجود..
كل واحد من الناس له نصيبه في هذا العالم، وعلى عاتقه تقع مسؤولية أن يساهم بما يستطيعه من جهد، يتغلب به هو وغيره على العقبات والتحديات، والظلم والظلمات، وبخاصة في هذا العصر، الذي تكاد (العولمة) أن تلفظ أنفاسها منه، بل ربما تكون قد ولت، وتعداها العصر، ليصير عصرا خاليا من وهمها، ولتكون كل التخيلات مفتوحة فيه، بل ومتاحة تماما، لكل أحد سيعيش دورة حياتية جديدة، ملؤها القيود والتعقيدات..
شاء الإنسان أو أبى؛ لا يمكن أن يكون الإنسان إلا جزءا من محيطه وعالمه، ومؤكد أنه سيتأثر بغيره، ومن هنا فإن أبرز وصية ممكن أن يقدمها ناصح لغيره، هي ألا يترك أحد لأحد فرصة في أن يقرر عنه ما ينبغي أن يقرره هو لنفسه، وأن نحفظ أنفسنا ودولنا وعالمنا كله من كل سبب يؤدي إلى الأفكار المتشددة اليمينية العنصرية، وضبط أمورنا مع عالم جديد، يهم ناسه أن ينقذوا بعضهم حقيقة، من أن يقعوا فريسة لمن يتربص بهم، وأخص بالذكر أعداء الأمن والأمان، ومن يخطط ضد استقرار الأوطان، ومن يناصرهم أجمعين.
Next Page >

عن مصدر الخبر

المصدر

Editor

قد يعجبك أيضا

Ads Here