صحيفة جديد العرب الدولية
الثلاثاء 23 يوليو 2019

جديد الأخبار


لإضافة خبر/مقالة

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
ملفات وتقارير
الفلكلور بين الماهية والمصطلح
25-01-15 01:25
الفلكلور مصطلح عالمي، وكان أول من صاغه واستعمله وليام جون تومز الإنجليزي عام 1845، وكان في أول أمره تطوراً للآثار التي ظلت معمورة في البقايا المادية للأمم على اختلاف مراحلها وعصورها.
ويرى تومز أن هذه المخلفات لا يمكن أن تحكي وحدها الإطار الحضاري، فأضاف بقية العناصر المستخدمة في الحياة اليومية.
وما لبث هذا المصطلح أن استخدمه العلماء في أنحاء كثيرة من العالم، (وكانت الولايات المتحدة الأمريكية من أوائل الدول التي استخدمت وأشاعت هذا المصطلح، وظل الألمان يستخدمون مصطلحاً آخر هو الفولكسكندي Volkskunde فترة من الزمن، كما أن الفرنسيين آثروا في تلك المرحلة استعمال صيغة دارج Populaire لتعني شعبياً).
والمعنى الحرفي لهذا المصطلح هو (حكمة الشعب)، وأصبح يدل في الأوساط المختلفة على مدلولين: (الأول العلم الخاص بالمأثورات الشعبية، من حيث أشكالها ومضامينها ووظائفها، والثاني المادة الباقية والحية، التي تتوسل بالكلمة والحركة والإيقاع وتشكيل المادة. وكان مصطلح الفلكلور مقصوراً في المراحل الأولى على العادات والتقاليد والآداب والفنون الزمنية الشعبية، كالموسيقى والرقص، ثم أصبح يستوعب أيضاً المواد المشكلة التي يحكم عليها بأنها شعبية، وخصوصاً التي لها وظائف حيوية واجتماعية، كالنقوش والصور والتماثيل والعمارة. وبعض الدارسين يرى أن الحرف والصناعات اليدوية المتداولة تدخل في مجال الفلكلور).
أما تيلو Taylor فيعرفه بأنه: (يتكون من المواد التي تنتقل تقليدياً من جيل إلى آخر دون إسناد -يعتد به- إلى مبدع أو مؤلف معين. أما وليام باسلوم Wiliam Bascom الأنتروبولوجي الأمريكي فيرى أن الفلكلور هو علم الأساطير والحكايات الشعبية بأنواعها والأمثال والألغاز والشعر الشعبي، وغير ذلك من أشكال التعبير القولي التي تعتمد الكلمة المنطوقة).
هكذا يظهر لنا أن المصطلح قد اكتسب معناه من طبيعة الإطار الثقافي للمجتمع الذي نشأ فيه، واستخدام بعض الدارسين مصطلحات دون أخرى مثل التراث الشعبي، التراث الشفهي، الفنون الشعبية، إلى غيرها من المصطلحات المماثلة.
وهذا ما يعبر عنه سوكولوف الذي يرى بدوره أن: (اصطلاح الفولكور ساد بالتدريج في معظم الأقطار، إلا إنه لم يقتصر على معنى واحد، إذ يسود ميدان البحث كثير من الخلاف حول كل من مضمون الفولكلور ومجاله، إلى جانب طبيعة علم الفلكلور والحدود التي تفصله عن العلوم المتشابكة معه).
بيد أن ما يمكن استنتاجه هو اهتمام الفولكلور بالإنتاج الفكري غير المكتوب، والذي لا يتخذ من المؤسسات المدرسية طريقة لانتشاره وإبداعه، فهو إذن يتسم بالعفوية والتلقائية، وذلك في إطار مجتمعي خاص وضمن ظروف زمنية وبيئية معينة، فلا غرابة أن يكون (صدى الماضي ولكنه- في الوقت نفسه - صوت الحاضر المدوي).
وانطلاقاً من هذا العرض الاستقرائي نقول بأن الفلكلور، مرآة للحياة الشعبية، أو تصوير الحياة الشعبية كما هي، فالأعمال الأدبية والفنية الشعبية لا تنبت من العدم. فالفنان والكاتب والشاعر يؤلفون ويصورون من تجاربهم ومعرفتهم، ومن انفعالاتهم الوجدانية.


أسامة خضراوي - الجزائر

 


خدمات المحتوى


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مع جديد العرب .. جرب



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة جديد العرب الدولية
جديد العرب arabsnew.com@gmail.com


الرئيسية |الصور |الأخبار |راسلنا | للأعلى